Tuesday, 4 January 2011

صفحة...من دفتر تلميذ

رفقاً بحبيبكِ مولاتى
فأنا فى حُبك مازلتُ
اتحسس اُولى خُطواتى
وانا فى حُبُكِ تلميذٌ
لا يملُكُ الّا الانصاتِ
فأمامُك ينعقدُ لِسانى
وتَتوهُ جميعُِ الكلماتِ
وأمام وضوحك ..فاتنتى
تتفكّك اعقدُ شَفراتى
بِحضورك وحدهُ سيدتى
يُختَصرُ العُمرِ للحظاتِ
لا توجدُ امرأةٌ غيرُكِ
برعت فى تجميعِ شَتاتى
لم تُخلق امرأةٌ بعدُكِ
لِتُضىء ظلامَ سَماواتى
بمُجردُ أن ألمحَ طيفُك
أبرأُ مِن أسقمُ علاتى
تَبتسِمُ الدُنيا وفى عينى
تَتلونُ كل اللوحاتِ
يكفينى أن أذكرَ اسمُك
كى لا تنسانى الطُرقاتِ
لحظةُ واحدةٌ فى عِشقُكِ
تُغنينى عن كلِ حياتى
الكلُ أكاذيبٌ صُغرى
لكنّكِ انتِ حقيقاتى
فَهبينى فُرصة لأُحبكِ
يا أَحلى وأجملُ نَوباتى
وهبينى عمراً لأحبكُ
يا عمرى الحاضرُ والآتِ
وهبينى دهراً لأٌحبكِ
يا صَوتى وَصمتى ولُغاتى
There was an error in this gadget